مارك أناستاسي من رجل بلا مأوى إلى مليونير على الإنترنت

في عام 2004 كان مارك أناستاسي عاطلاً عن العمل ولديه ديون بقيمة 12 ألف دولار ، وكان بلا وظيفة ولا مال هذا بالإضافة إلى عدم وجود مكان يعيش فيه، إضطر مارك في إحدى الفترات إلى أن يعمل حارس أمن ولكن بسبب ضعف العائد المادي ترك هذا العمل.

بعدها فكر مارك في الدخول إلى عالم الإنترنت ومحاولة الكسب من خلاله ، وقام بتأليف كتاب إلكتروني من 70 صفحة عن العلاجات البديلة ، وقام ببيعه على منصة كليك بانك بسعر 67 دولار ، ثم قام بالإنفاق على الإعلانات بقيمة 15 دولار لليوم الواحد ليحصل على 200- 300 زائر في اليوم وذلك من خلال موقع قوقل ادوردز للإعلانات.

بداية النجاح:

بدأ مارك بتحقيق مبيعات رائعة من كتابه الإلكتروني وبلغت المبيعات ذروتها في عام 2007 عندما حقق 462 ألف دولار في عام واحد ، على الرغم من أنه كان يقضي وقت قليل جداً في عملية التسويق، ومن هنا بدأت قصة نجاح مارك.

النجاح الثاني:

قام مارك أناستاسي بتأليف الكتاب  الشهير The Laptop Millionaire والذي يقوم بتعليمك كيفية تحقيق الأرباح من الإنترنت ، وهو كتابه الإلكتروني الذي يعتبر الأكثر مبيعاً حتى الآن.

وبعد هذه الأرباح قام مارك بتأليف 26 كتاب إلكتروني ورفعه على منصة كليك بانك ، واعتمد في المبيعات على نظام الأفلييت المميز الذي يعمل في منصة كليك بانك ، وأصبح يعطي أي شخص يقوم بتسويق كتبه عن طريق الأفلييت 50% من سعر الكتاب مما جعل المسوقين يقومون بتسويق كتبه الإلكترونية بشكل مكثف ، وهذا ما جعل مارك يتوقف مؤقتاً عن عملية التسويق ليقوم بها المسوقون بالعمولة.

وبنظام التسويق بالعمولة (الأفلييت) أصبحت المبيعات تأتي بصورة شبه تلقائية وبدون أي عملية تسويق للكتب الإلكترونية من قبل مارك ، والزيارات تأتي فقط من المسوقين بالعمولة.

كان مارك يفضل إستراتيجية التسويق التي تقوم على بناء قوائم بريدية والتسويق عبر البريد الإلكتروني ومن خلالها يقوم بعرض منتجاته من الكتب الإلكترونية والندوات عبر الإنترنت.

لدى مارك سبعة موظفين يعملون معه على إنشاء المحتوى ونشره وعلى توجيه الزيارات إلى مواقعه المختلفة ويخطط مارك أنه بعد 5 سنوات سينتقل من شركة مكونة من سبعة أرقام إلى شركة مكونة من ثمانية أرقام، لذلك قام مارك بتعيين مدير للعمليات للمساعدة في ذلك.

يعتبر مارك أن مفتاح النجاح عبر الإنترنت هو تجربة أشياء كثيرة والإستمرار في المضي قدمًا إذا فشلت. وتجربة بعض الطرق أو إجراء بعض التعديلات قبل أن تبدأ في العمل مرة اخرى. وألا تجعل الشعور بالإحباط يوقفك عن العمل مثل بعض الناس الذي يتوقفون عن العمل وقد شارف على تحقيق النجاح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: